اخر الاخبار

فيس بوك يعتزم سحب حق التصويت على سياساته من المستخدمين

الجمعة، 23 نوفمبر، 2012 | 07:07

فيس بوك يعتزم سحب حق التصويت على سياساته من المستخدمين
وأعلن عن المزيد من التعديلات على سياساته الأخرى الخاصة بالتعامل مع بيانات المستخدمين.

أعلن موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك عن مجموعة من التحديثات على الوثائق التي تصف كيفية تعامل الموقع مع بيانات المستخدمين وغيرها، ومن أهم التحديثات هو تعديل سياسة الموقع في السماح لهم بالتصويت بالموافقة أو الرفض علي أي تعديل يطرأ على الموقع.

وقام الموقع أيضًا بالكشف عن قراره  في مشاركة البيانات من الخدمات الأخرى التي يملكها، كخدمة مشاركة الصور إنستاجرام، بالإضافة إلى قراره بإزالة قدرة المستخدمين على حجب رسائل البريد الإلكتروني من آخرين محددين.

وكجزء من سياسة استخدام البيانات الجديد، قرر فيس بوك أن يعطي نفسه الحق بمشاركة بيانات المستخدم على مختلف المنصات التي يملكها، كإنستاجرام، بغية تحسين خدماته الخاصة به والخدمات التي يملكها، وفقًا للشركة، بالإضافة إلى إمكانية استخدام البيانات في تحسين خدمات الإعلان المُستَهدف.

بالإضافة إلى ذلك قالت الشركة أنها سوف تحرم المستخدمين من خاصية التحكم في الرسائل، ولكنها بالمقابل، ستعمل على تقديم خيارات جديدة للمستخدمين، بما في ذلك المرشحات فلاتر، تساعدهم في إدارة صندوق الوارد.

يُذكر أن أهم التعديلات الجديدة في سياسات الموقع، والذي قد يؤثر على السياسات الأخرى، هو سحب حق التصويت على التعديلات التي تطرأ على الموقع من طرف المستخدمين، بعد أن كان يحق لهم التصويت سابقًا على أي تعديل، بعد أن يُعلِّق أكثر من 7000 مستخدم على أي تغيير في فيس بوك.

وقالت الشركة أن النظام القديم كان يشجع على الكمية في التعليقات لا النوعية، لكن الشركة تريد التركيز على النقاشات من خلال المزايا الجديدة المقترحة، وستقوم الشركة بعقد لقاءات على الإنترنت مع رئيس قسم السياسات فيها، إيرن إيجان، بحيث يستطيع المستخدمون من خلالها سؤال إيجان مباشرة.

تجدر الإشارة إلى أن التعديلات المعلن عنها لاتزال قيد الدراسة حتى 28 نوفمبر، لذا لا يزال للمستخدمين حق التصويت على هذه التعديلات، ولعله يكون آخر تصويت يدليه المستخدمون، وتعتزم الشركة في نهاية المدى عقد لقاء بين المستخدمين وإيجان للإجابة على تساؤلاتهم.

ويُذكر أن فيس بوك قام أمس بالإعلان عن البدء باختبار ميزتين جديدتين، وهما إشعار المستخدم بالأحداث القادمة وبالألبومات الموسيقية التي صدرت مؤخرًا.

30 تريليون دولار ضاعت خلال ترجمة مواقع الإنترنت

الأربعاء، 21 نوفمبر، 2012 | 23:08

30 تريليون دولار ضاعت خلال ترجمة مواقع الإنترنت

قال موقع dakwak المتخصص في تقنية الترجمة والتعريب على شبكة الإنترنت، أن تكنولوجيات الترجمة تمكن المُسوِّقين من تحويل محتويات الموقع الالكتروني إلى أي لغة محلية في أي بلد دون الحاجة إلى وجود فريق مترجمين أو فنيين في الموقع.

ويرى الموقع أن الشركات تخسر تريليونات في مبيعات ضائعة لأسباب تعود لترجمة المواقع الإلكترونية، فالفجوة سوداء في مبيعات الانترنت تقدر بـ 30 تريليون دولار يتم خسارتها بسبب الترجمة، و ذلك يعود لعدم قدرة المُسوِّقين في (مصر، والاردن، وقطر، والسعودية، والامارات) على ترجمة محتويات مواقعهم الإلكترونية إلى أي لغة محلية في أي بلد بصورة دقيقة.

ففي العامين الماضيين نمت الإمكانات الاقتصادية لكسب المال عبر الانترنت من 36.5 إلى 44.6 تريليون دولار. ومع ذلك، فإن مجرد ثلث هذا المبلغ هو ما يمكن تحصيله إذا توفرت المواقع الإلكترونية باللغة الإنجليزية فقط. ووفقًا لشركة دَك وَك، فإن المبلغ الذي يمكن تحصيله أقل بكثير مما ذكر في حالة المواقع التي تستخدم لغات غير مستخدمة على نطاق واسع كاللغة الإنجليزية – على سبيل المثال البرتغالية والروسية أو اليابانية. هذا يترك 30 تريليون دولار في المبيعات المحتملة التي يمكن أن تستغلها الشركات في (مصر، والاردن، وقطر، والسعودية، والامارات) وتجني أرباح من خلالها.

وقال المدير التنفيذي لشركة dakwak، وحيد البرغوثي، أن اللغة هي عامل رئيسي في سلوك الشراء عبر الإنترنت، ولكن بعض الشركات تفوت على نفسها فرصة كسب مبالغ كبيرة من المال نتيجة لعدم قدرتها على تكييف مواقعها الإلكترونية بما يناسب الأسواق العالمية. حيث أن 11 لغة فقط يمكن أن تصل إلى 85% من سكان العالم و بالتالي الى المحفظة العالمية عبر الانترنت.

كما أضاف قائلًا أن الأبحاث أظهرت أن 85% من المستهلكين أكثر ميلًا لشراء المنتج عندما يقرأوون المعلومات بلغتهم الخاصة، و 54%  يقولون أن الحصول على المعلومات بلغتهم الخاصة أكثر أهمية من سعر المنتج. هذا يدل على أن الراحة والثقة في قراءة موقع على شبكة الانترنت بلغتك الخاصة هو عامل مهم في قرار الشراء، ولكن العديد من الشركات تفشل في القيام بذلك، إذ يعتبرون ترجمة المواقع الإلكترونية للغات مختلفة عملية مُكلِفة تحتاج ميزانيات مرتفعة و عدد كبير من الموظفين.

أطلقت شركة dakwak أول أمس الإثنين 19 نوفمبر برنامجًا جديدًا يعتمد كليًا على الإنترنت، وهو برنامج يساعد الشركات من مختلف الأحجام والميزانيات على التوسع بأعمالها ودخول الأسواق العالمية.

هذا البرنامج يختصر مراحل عدة من عملية طرح نسخة مترجمة من موقع على شبكة الانترنت مثل المراحل الفنية و توظيف فرق محلية مختصة في كل بلد. كما يعد البرنامج الوحيد الذي يعطي الشركات السيطرة الكاملة على مواقعها الالكترونية المترجمة، حيث يمَكنهم من إضافة أو إزالة أو تعديل المحتوى المترجم بأنفسهم.

ويوفر برنامج dakwak متعدد الطبقات للمسوقين عدة خيارات من حيث أنواع الترجمة المتوفرة: ترجمة الحشد، والترجمة الآلية والترجمة المحترفة.

شركة ابل تدفع 21 مليون دولار لتصميم ساعة

الاثنين، 12 نوفمبر، 2012 | 22:53

شركة ابل تدفع 21 مليون دولار لتصميم ساعة
شركة ابل أنفقت حوالي 21 مليون دولار لترخيص ساعة حائط تعمل بنظام iOS 6.

ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية “AFP” نقلاً عن وثيقة سويسرية بأن شركة آبل أنفقت مبلغ 21 مليون دولار أمريكي لترخيص التصميم الرسمي للساعة الخاصة بخدمة السكك الحديدية السويسرية.

وفي سبتمبر الماضي اعترضت شركة السكك الحديدية والمعروفة باسم SBB على تصميم ساعة رسمية باستخدام iOS 6، وقالت بأنها تشبه للغاية تصميم علامة تجارية تم إنشاؤها عام 1944 من قِبل الموظف “هانز فيلفيكير” والذي يعمل في SBB، وقد تم استخدام هذه العلامة آنذاك في جميع محطات القطارات وفي مختلف أنحاء سويسرا.

وقد تم تكريم فيلفيكر من قِبل متحف الفن الحديث في مدينة نيويورك وكذلك متحف التصميم في لندن، وأصبح رمزاً للتقيد بالمواعيد السويسرية، وذلك وفقاً لدائرة الاتحاد السويسري للشؤون الخارجية. كما وكان التصميم مرخّصاً أيضاً لصالح شركة “Mondaine” المصنّعة للساعات السويسرية.

وكانت شركة السكك الحديدية SBB قد توصلت إلى اتفاق مع شركة آبل بخصوص الترخيص الشهر الماضي، ولكن في تلك الأثناء صرّح متحدث باسم SBB بأن رسوم الترخيص وغير ذلك من تفاصيل الصفقة سوف تبقى سريّة.

خدمات جوجل تعود للعمل في الصين بعد حظر 12 ساعة

الأحد، 11 نوفمبر، 2012 | 14:52

خدمات جوجل تعود للعمل في الصين بعد حظر 12 ساعة
الحظر استمر لنحو 12 ساعة، وعادت الحركة للموقع بعد الساعة 6 صباحاً مع وجود بطئ في بداية عودة الخدمة

بدأت خدمات جوجل بالعودة إلى الإنترنت منذ صباح يوم السبت في الصين، وذلك بعد فترة وجيزة من إيقافها بنفس الوقت الذي كانت تستعدّ به البلاد لتعيين قيادة جديدة للحزب الشيوعي لديها.

وحسب تقرير “Transparency Report” الخاص بجوجل، والذي يوفر معلومات حول حركة المرور داخل الموقع في جميع أنحاء العالم، فإن هذا الحظر قد استمر لنحو 12 ساعة، وعادت الحركة للموقع بعد الساعة 6 صباحاً على الرغم من أن الموقع كان بطيئاً نوعاً ما.

وذكر موقع “GreatFire.org” الذي يراقب الإنترنت في الصين بأن الوصول إلى جوجل قد عاد في العديد من الأماكن والمناطق في أنحاء البلاد.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها حجب جوجل في الصين بشكلٍ كامل منذ عام 2010، حيث توقف آنذاك بعض خدمات الشركة لفترة قصيرة. ومن غير الواضح لماذا تم استهداف الموقع هذه المرة، ولكن تقول بعض الجهات والمواقع التقنية بأن سبب الحظر هو المؤتمر الثامن عشر للحزب الشيوعي، والذي يعقد مرة واحدة كل عقد (عشر سنوات) من أجل تعيين قيادة للحكومة الجديدة.

وتزامناً مع هذا الحجب، قام بعض مستخدمي الإنترنت في مواقع التدوين المصغّر في الصين مثل تويتر بالإشارة إلى الآلية التي تم بها إغلاق خدمة جيميل.

وعلى الرغم من شعبية جوجل، إلا أنها قد بدأت بالتراجع منذ إغلاق الشركة مقرها لمحرك بحثها الخاص بالصين في عام 2010، وتمتلك الشركة حالياً حوالي 5% فقط من سوق البحث في الصين، وذلك حسب تحليلات وبيانات موقع CNZZ.com.

يذكر أن الصين قد قامت مؤخراً بمنع الوصول لموقع صحيفة نيويورك تايمز عقب مقالٍ نشرته الصحيفة حول ثروة عائلة رئيس الوزراء الصيني.

اجهزة جديدة بنظام اندرويد من جوجل

الاثنين، 5 نوفمبر، 2012 | 10:23

جوجل تكشف عن مجموعة جديدة من الأجهزة بنظام أندرويد

كشفت شركة جوجل النقاب عن مجموعة من الأجهزة الجديدة التي تنتمي لعائلة Nexus وتعمل بالنسخة الأخير من نظام أندرويد 4.2 (جيلي بين).

وتتضمن هذه المجموعة ثلاثة أجهزة: الهاتف الذكي Nexus 4 من إنتاج إل جي، والإصدار المطور من الحاسب اللوحي Nexus 7 من إنتاج أسوس، بالإضافة إلى الحاسب اللوحي Nexus 10 من إنتاج شركة سامسونج.

LG Nexus 4 وتم تزويد هاتف Nexus 4 الجديد بشاشة بقياس 4.7 بوصة ومعالج رباعي النواة، إضافة إلى توفره بسعتي تخزين: 8 أو 16 غيغابايت. وسيطرح هذا الجهاز بسعر منافس يبلغ 299 دولار أمريكي للإصدار المزود بسعة 8 غيغابايت، وبسعر 349 دولار للإصدار بسعة 16 غيغابايت، ويذكر أن هذه هي أسعار النسخة المفتوحة من الأجهزة، في حين سيتم طرح الأجهزة لدى شركة T-Mobile الأمريكية المزودة بسعة 16 غيغابايت بسعر 199 دولار مع عقد لمدة سنتين.


Asus Nexus 7كما قامت جوجل بطرح إصدار مطور من الحاسب اللوحي Nexus 7 يدعم ميزة اتصال الجيل الثالث وبسعة تخزين أكبر، حيث ستبدأ أسعار الإصدار المزود بسعة 16 غيغابايت من 199 دولار (والمطروح سابقاً بسعر 249 دولار)، وبسعر 249 دولار للإصدار الجديد المزود بسعة 32 غيغابايت. كما ستطرح جوجل إصداراً آخر مجهز بسعة 32 غيغابايت ويدعم شبكات الاتصال الخلوي HSPA+ بسعر 299 دولار، ويدعم هذا الإصدار العمل على شبكة AT&T في الولايات المتحدة إضافة إلى أكثر من 200 مشغل خلوي حول العالم بتقنية GSM. وسيتوفر في الثالث عشر من نوفمبر المقبل.

Samsung Nexus 10


وبالنسبة للحاسب Nexus 10 فقد تم تزويده بشاشة كبيرة بقياس 10.1 بوصة وبدقة تبلغ 2560×1600 بيكسل، وهي تعتبر أعلى دقة شاشة في حاسب لوحي على الإطلاق، بالإضافة إلى بطارية تدوم لمدة تصل إلى حدود 9 ساعات من التشغيل المتواصل.
وسيتم طرح الجهاز بسعر 399 دولار للإصدار المزود بسعة تخزين 16 غيغابايت، وبسعر 499 دولار للإصدار بسعة 32 غيغابايت، كما سيتوفر أيضاً في الثالث عشر من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل من خلال متاجر جوجل بلاي في كل من الولايات المتحدة، أستراليا، فرنسا، كندا، إسبانيا، ألمانيا واليابان.

إضافة إلى ذلك أعلنت جوجل عن ميزات النسخة الأخيرة من نظام تشغيلها: أندرويد 4.2. وتقدم هذه النسخة ميزة الإعدادات السريعة التي تسمح بالتحكم بسرعة وسهولة بإعدادات الهاتف كالشبكة اللاسلكية والبلوتوث وغيرها، دون الحاجة لمغادرة التطبيق المفتوح في الواجهة، كما تدعم النسخة الجديدة ميزة تعدد المستخدمين في الحواسب اللوحية، وتطبيق محسن للكاميرا بميزات جديدة، بالإضافة إلى تحسينات كبيرة في ميزة البحث الصوتي Google Now.

جوجل تحسن خدمة الترجمة الخاصة بها

الأحد، 4 نوفمبر، 2012 | 04:06

جوجل تضيف ميزات جديدة لخدمة الترجمة الخاصة بها لتحسين فهم اللغات الأجنبية المتنوعة
جوجل تضيف ميزات جديدة لخدمة الترجمة الخاصة بها لتحسين فهم اللغات الأجنبية المتنوعة
قامت جوجل بإضافة ميزات جديدة إلى خدمة الترجمة التي تقدمها، وتهدف هذه الميزات إلى مساعدة المستخدمين على استيعاب وفهم اللغات الأجنبية المتنوعة بشكل أفضل عند قيامهم بالترجمة منها أو إليها بواسطة هذه الخدمة.

ويحتوي قسم الترجمة الخاص بجوجل على الإنترنت على ثلاث ميزات جديدة إلى جانب الموجودة مسبقاً، حيث أصبح بالإمكان استخدام ميزة الترجمة العكسية “Reverse Translations” لتمييز أشكال الترجمة المختلفة التي يعرضها الموقع من أجل الحصول على المعنى الصحيح، فعلى سبيل المثال يمكن أن يقوم المستخدم بعرض واختيار المعنى الدقيق للكلمة المراد ترجمتها وبأكثر من لغة، والتي قد يكون لها أكثر من معنى بسبب الاختلافات في اللغات واللهجات حول العالم.

كما أضافت جوجل ميزة جديدة أطلقت عليها إسم “الترددات” أو “Frequencies”، وتقول جوجل أنها اختارت هذه التسمية لأنها تعرض نتائج الترجمة بشكل فوري ومرتب بحسب صلتها. وسيتم عرض نتائج الترجمة تنازلياً ابتداءاً من: عام، ثم غير شائع، ونادر. حيث يستطيع المستخدم الوصول إلى المعنى الصحيح الذي يبحث عنه من خلال تلك النتائج. وقد توجد ترجمات شديدة الندرة لبعض الكلمات وقد لا تظهر افتراضياً لدى القيام بعملية الترجمة، فيمكن عرضها بالضغط على المربع الصغير في أسفل الشاشة (في حال وجودها).

وأطلقت جوجل إسم المرادفات “Synonyms” على الميزة الثالثة التي أضافتها، حيث أنها ستقوم بعرض نتائج الترجمة على شكل قائمة صغيرة تحتوي على المعاني، وستظهر المرادفات إلى جانب كل معنى، بدلاً من إظهار قائمة طويلة تحتوي على مرادفات مرتبة عمودياً وتحمل نفس المعنى، مما يجعل الوصول إلى الكلمة المناسبة أكثر دقة وسهولة.

وتقول جوجل أنها ستقدم دعماً للمزيد من اللغات في ميزة المرادفات في المستقبل القريب، إذ أن هذه الميزة لا تتوفر إلا في حال الترجمة إلى اللغة الإنجليزية.

فيس بوك تقدم دروساً لإعدادات الخصوصية للمستخدمين الجدد

فيس بوك تقدم دليلاً تعليمياً عن سياسات المشاركة والخصوصية في شبكتها للمستخدمين الجدد
فيس بوك تقدم دليلاً تعليمياً عن سياسات المشاركة والخصوصية في شبكتها للمستخدمين الجدد

أعلن موقع  فيس بوك أنه تم تقديم دليل تعليمي يحتوي على معلومات أكثر وضوحاً وتفصيلاً حول الخيارات المتعلقة بالخصوصية ضمن الموقع، وذلك بالنسبة للمستخدمين الجدد وبمجرد قيامهم بعملية التسجيل في الموقع. وأضافت أن هذه التحديثات الخاصة بعملية الاشتراك ستظهر لدى معظم المستخدمين الجدد حول العالم اعتباراً من اليوم.

وسوف يحصل مستخدمي موقع فيس بوك الجدد على دليل تعليمي يتناول عدة موضوعات تتعلق بالإعدادات الافتراضية للحسابات الشخصية، والوصول إلى البيانات، ومحتويات واجهة تايم لاين، وكيفية تفاعل البيانات الشخصية مع مختلف التطبيقات و مواقع الإنترنت، وكيف تعمل الإعلانات على فيس بوك، وكيف تعمل ميزة إدراج العلامات في الصور والمشاركات، إضافة إلى كيفية البحث عن الأصدقاء ضمن الموقع، وذلك بحسب ما ذكرته فيس بوك.

وقال موقع فيس بوك أن تلك التغييرات الجديدة جاءت بناءاً على اقتراح من مكتب (المفوضية الإيرلندية لحماية البيانات)، التي طلبت منها تسهيل عملية فهم إعدادات الخصوصية التي يجدها الكثير من مستخدمي فيسبوك معقدة نوعاً ما.

ويذكر أن فيس بوك اتخذت من إيرلندا مقراً عالمياً لها منذ عام 2009 لأسباب عديدة، أهمها تلك المتعلقة بالضرائب. ووفقاً لقواعد الخصوصية المتبعة في الدول الأوربية والتي تخص “حقوق الوصول”، فإن أي شخص مقيم خارج الولايات المتحدة وكندا لديه الحق بمطالبة فيس بوك بالإفراج عن بياناته الشخصية التي تمتلكها الشركة.

شركة ابل تسجل رقماً قياسياً في مبيعات التطبيقات

الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012 | 00:30

شركة ابل تسجل رقماً قياسياً في مبيعات التطبيقات
شركة ابل تسجل رقماً قياسياً في مبيعات التطبيقات
اعلنت شركة ابل Apple في الكلمة التي ألقتها يوم أمس أمام مجموعة من المستثمرين والمحللين أن الأرباح التي حققتها خلال دورتها المالية الرابعة التي انتهت في الثلاثين من شهر سبتمبر الماضي قد حطمت رقماً قياسياً جديداً في مبيعات التطبيقات الخاصة بها.

ويشار إلى أن ابل Apple لم تفصح عن كمية العائدات التي حققتها من خلال متجر التطبيقات الخاص بها، إلا أنها كشفت في وقت سابق من هذا العام عن كمية إيراداتها الفصلية للربع الثاني من عام 2012 الحالي، حيث قالت أنها حققت ما يبلغ 1.9 مليار دولار أمريكي في مبيعات متجر التطبيقات وحده.

وذكر المدير المالي في ابل Apple بيتر أوبنهايمر أن عدد التطبيقات الموجودة حالياً في متجر التطبيقات الخاص بـ ابل يبلغ أكثر من 700,000 تطبيق، وإن حوالي 275,000 من هذه التطبيقات مخصص للعمل على أجهزة آيباد IPad.

وأضاف أوبنهايمر أن تلك الأرباح التي تحققها مبيعات التطبيقات لا تعود على آبل Apple وحدها، حيث أن مجموع ما قامت بدفعه آبل Apple لمطوري التطبيقات منذ بداية إطلاقها لمتجر التطبيقات حتى الوقت الحالي يتجاوز مبلغ 6.5 مليار دولار.

واستناداً لتلك الأرقام يبدو أن متجر تطبيقات آبل Apple سيحقق المزيد من التطور والنجاح في الفترة المقبلة. ويذكر أنه خلال اختتام الدورة المالية الثالثة في شهر يوليو الماضي كان متجر تطبيقات آبل Apple يحتوي على ما يقارب 650,000 تطبيق، وقد بلغ مجموع ما دفعته لمطوري التطبيقات في تلك الفترة حوالي 5.5 مليار دولار.

جوجل تعلن عن تحديث أندرويد 4.1.2

الثلاثاء، 9 أكتوبر، 2012 | 22:13

جوجل تعلن عن تحديث أندرويد 4.1.2
يعتبر تحديثاً جديد على نسخة أندرويد 4.1.1 ويتوفر بشكل مفتوح المصدر

أعلنت جوجل عن إطلاق التحديث رقم 4.1.2 لأندرويد، وذكرت بأنها ستقوم بطرح التحديث ضمن مشروع أندرويد مفتوح المصدر AOSP بحيث يستطيع المطورون وضع أيديهم على التحديث بدءاً من اليوم. وقال جان باتيست كوري Jean-Baptiste Queru المهندس المسؤول في جوجل عن إطلاق تحديثات أندرويد الجديدة، بأن الإصدار الجديد هو عبارة عن تحديث فرعي على نسخة 4.1.1 دون أن يوضح ما الجديد الذي تجلبه النسخة الجديدة.

ويحمل التحديث الجديد رقم البناء JZO54K ويُسمى android-4.1.2_r1 وقد بدأت جوجل بالفعل بإرساله إلى أجهزة Nexus 7 اللوحية، ونصح كوري المستخدمين بتثبيت التحديث فور الحصول عليه.

يُذكر أن بعض الصور المسربة التي ظهرت اليوم لهاتف Nexus القادم من LG أظهرت بأن الجهاز يعمل على نسخة أندرويد 4.1.2، وبالتالي فإطلاق جوجل للنسخة اليوم يدل على أن إطلاق الهاتف قد اقترب أيضاً.

كما قلنا، لا نعرف ماهي التغييرات التي يجلبها التحديث، لكنها على الأغلب إصلاحات وتحسينات صغيرة، وسيتبين لنا المزيد خلال الساعات القادمة.

عدا عن جهاز Nexus 7 لم تقل الشركة متى سترسل التحديث إلى هواتف Nexus الأخرى. لكن إن كنت تستخدم أحد الرومات المخصصة فراجع موقع الروم، طالما أن التحديث سيتوفر بشكل مفتوح المصدر اليوم فمن المتوقع أن يتبناه المطورون بشكل سريع.

تقنية جديدة لفتح الأبواب باستخدام هواتف ايفون و اندرويد

الأحد، 7 أكتوبر، 2012 | 17:42

تقنية جديدة لفتح الأبواب باستخدام هواتف ايفون و اندرويد


كشفت شركة Apigy عن تقنية جديدة في مجال الأقفال بإصدار جهاز Lockitron الذي يعمل كعمل القفل العادي ولكن باستخدام الهاتف النقال. جهاز Lockitron يعمل بالبطارية وهو مزود بتقنيات التحكم عن بعد كتقنية بلوتوث و Wi-Fi وتقنية NFC المتوافقة مع الهواتف الذكية التي تدعم الميزة ذاتها، حيث يمكن للمستخدم فتح القفل إما باستخدام ميزة NFC عن طريق تمرير هاتفه الذكي المتوافق أمام القفل، أو باستخدام البلوتوث المدمج بالهاتف بمجرد توجهه نحو الباب.

طُرحت فكرة جهاز Lockitron كمشروع لأول مرة في عام 2009 ومع مرور الوقت تطورت وأصبحت متوفرة للاستخدام بشكل أسهل حتى وصولها إلى الشكل التجاري وتوفرها للجميع.

ورغم أن تقنيات مشابهة ظهرت سابقاً إلا أنه كان يتوجب على المستخدم تغيير القفل كاملاً لاستخدامها بخلاف الجهاز الجديد الذي يمكن المستخدم من تركيبها أسفل القفل الموجود مسبقاً دون الحاجة لتغييره.

ويستطيع المستخدم التحكم بالقفل من خلال التطبيق المتوفر على الأجهزة الذكية التي تعمل بأنظمة أندرويد أو iOS مما يسهل أيضاً التحكم بالقفل من أي مكان في العالم. ويقوم مستشعر من نوع خاص مدمج ضمن القفل بإرسال تنبيهات للمستخدم عند وجود أحد أمام الباب، وفي حال ضياع الهاتف فإنه من الممكن بسهولة تعطيل الحساب الخاص بالتطبيق عن طريق تغيير كلمة السر باستخدام جهاز آخر, إضافةً إلى أن التطبيق سوف يقوم بإرسالة رسالة نصية للمستخدم في كل مرة يُفتح فيها الباب حتى لو كان بواسطة المفتاح العادي.

جهاز Lockitron متوفر الآن للطلب المسبق بسعر 149 دولار, ومن المتوقع بدء عملية الشحن للعملاء في شهر مارس المقبل.

 
Copyright © 2012. EIT News - All Rights Reserved
Proudly powered by Blogger